بكالوريوس التربية في التربية الخاصة   سجل الأن

 

 

نبذة

لقد تم البدء بهذا البرنامج بناءً على توصيات وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبالتنسيق مع مجلس أبو ظبي للتعليم حيث ارتأت الجهتان إلى الشروع بفتح هذا البرنامج تلبية لمتطلبات السوق وحاجة المجتمع المحلي له. حيث يجدر الإشارة هنا بأن هذا البرنامج لم يطرح من قبل في دولة الإمارات العربية المتحدة باللغة العربية حيث أن هذا البرنامج يجسد حاجة مجتمع الإمارات وسوق العمل لمثل هذه التخصصات وأيضاً حاجة المجتمع العربي ككل.

فالتربية الخاصة عبارة عن نظام كامل متكامل من الخدمات التعليمية والاجتماعية والنفسية تقوم بتنظيمها المدرسة العادية أو المؤسسة الخاصة وتقدم للطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يحتاجون إلى خدمات تعليمية خاصة تمكنهم من تحقيق نموهم، وتأكيد ذاتهم واندماجهم مع زملائهم من غير ذوي الاحتياجات الخاصة في المدرسة العادية والمجتمع بما يكفل لهم أكبر قدر ممكن من استثمار امكاناتهم المعرفية والاجتماعية والإنفعالية والمهنية طوال حياتهم ولصالح مجتمعهم. ويقصد بالطلبة أو الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة أولئك الذين ينحرفون انحرافاً ملحوظاً في جانب أو أكثر من جوانب شخصيتهم الأساسية العقلية، والحسية والإنفعالية، والاجتماعية، والتواصلية. ويكون الانحراف في القدرات العقلية إيجاباً وارتفاعاً كما هو الحال في التفوق العقلي، وقد يكون انخفاضاً ملحوظاً سلباً كما هو الحال في الإعاقة العقلية. وقد تشمل فئة ذوي الاحتياجات الخاصة أيضاً فئة الأطفال ذوي صعوبات التعلم، والإعاقات السمعية، والبصرية، والحركية، وذوي الاضطرابات السلوكية والإنفعالية، واضطرابات النطق واللغة.

يتم طرح البرنامج وتدريسه بدوام كامل، وذلك اتساقاً مع البرامج الأخرى داخل الجامعة وخارجها. بالإضافة إلى هذا، فإن غالبية الوظائف الحكومية داخل الدولة تشترط خريجين بدوام كامل للحصول على الوظيفة. حيث تشترط على سبيل المثال هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية خريجي الجامعات الإماراتية باختيار التخصصات الجامعية التى يحتاجها سوق العمل والتي تدرس بشكل دوام كامل.

ويتوقع من طلبة برنامج التربية الخاصة بأن يُنهوا متطلبات الحصول على الدرجة الجامعية الأولى (البكالوريوس) في غضون أربع سنوات ويمكن أن تمتد لخمس سنوات نظرا لطبيعة البرنامج التطبيقية.

 

الرؤية

يطمح برنامج بكالوريوس التربية في التربية الخاصة بجامعة العين للعلوم والتكنولوجيا أن يكون رائداً في إعداد معلمين أخصائيين في التربية الخاصة ملتزمين بتلبية كافة الاحتياجات التربوية للطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة بمن فيهم ذوي الموهبة والتفوق. كما يطمح البرنامج إلى تحسين نوعية حياة الأفراد ذوي الإحتياجات الخاصة.

 

الرسالة

تتمثل رسالة برنامج التربية الخاصة في سعيه لإعداد معلمين متخصصين في التربية الخاصة قادرين على تطوير خدمات هذا الحقل من خلال تركيزه على مبادئ وفلسفة التعليم الجامعي ودمج خدمات التربية الخاصة والتربية العادية تحت سقف واحد متمثل بالصفوف الشاملة، مستخدماً في ذلك التعديلات التدريسية المختلفة لتلبية كافة الاحتياجات التربوية لجميع طلبة الصف.

 

الأهداف

  • توضيح العلاقة بين الإعاقة والنمو والتعلم والاستفادة من هذه العلاقة في توفير خبرات تعليمية تعلمية ذات تحدي لذوي الاحتياجات الخاصة.
  • خلق بيئات تعليمية تعلمية آمنة وشاملة تستجيب للتنوع الثقافي، وتجعل ذوي الاحتياجات الخاصة متعلمين ناشطين وفعالين يتميزون بنضج انفعالي واجتماعي إيجابي.
  • توظيف المعرفة بمناهج التربية العادية والتربية الخاصة في تفريد عملية التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة.
  • استخدام طرق تقييم متعددة ومصادر بيانات متنوعة في صنع القرارات التربوية.
  • تكييف استراتيجيات تدريسية تلائم خصائص وقدرات الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة لتعزيز عملية التعلم لديهم.
  • توظيف المعلم لمعارفه ومهاراته ومبادئه الأخلاقية والمهنية في تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة. 
  • توظيف المعلم للممارسات التربوية المستخدمة في التربية الخاصة في النهوض بالمهنة والتعلم مدى الحياة.
  • التعاون والتواصل مع الأسر  والمربيين الآخرين ومقدمي الخدمات ذات الصلة بذوي الاحتياجات الخاصة.
  • تطوير علاقة ذوي الاحتياجات الخاصة بمؤسسات المجتمع المختلفة بطريقة تستجيب ثقافياً لتلبية احتياجاتهم عبر مجموعة من الخبرات التعليمية التعلمية.

 

متطلبات التخرج

للحصول على درجة بكالوريوس التربية في التربية الخاصة، يجب على الطالب أن ينهي 126 ساعة معتمدة بنجاح، وأن لا يقل معدله التراكمي عن 2 من 4.

 

المخرجات التعليمية

  • توضيح أثر اللغة والثقافة وعوامل النمو  والفروق الفردية وخلفية الأسرة على تعلم ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • التعاون مع مدرسي التربية العادية والزملاء الآخرين على خلق بيئات تعليمية تعلمية آمنة وشاملة ومتجاوبة ثقافياً واجتماعياً لإشراك ذوي الاحتياجات الخاصة في أنشطة تعلمية هادفة وذات معنى. 
  • توظيف تدخلات تدريسية تحفيزية ملائمة لتدريس ذوي الاحتياجات الخاصة على كيفية التأقلم مع بيئات مختلفة.
  • توظيف معرفة الطالب العامة والخاصة بالمحتوى وتدريس مجالاته في بناء برامج تربوية تعليمية فردية لذوي الاحتياجات الخاصة. 
  • استخدام اختبارات تقييمية رسمية وغير رسمية موضوعية وملائمة من أجل صنع قرارات تربوية لذوي الاحتياجات الخاصة.
  • تكييف الخبرات التربوية لذوي الاحتياجات الخاصة لتناسب قدراتهم واهتماماتهم، وبيئاتهم التعليمية التعلمية.
  • استخدام تكنولوجيا وأنظمة الاتصال المعززة والبديلة في التقييم ولبتخطيط التربوي والتدريس لذوي الاحتياجات الخاصة. 
  • استخدام استراتيجيات الإتقان والتعميم التربوي لذوي الاحتياجات الخاصة لتحسين مهارات التواصل والتطور اللغوي لديهم. 
  • إعداد خطط تربوية وخبرات تعلم متنوعة وخطط انتقال بالتعاون مع أسر ذوي الاحتياجات الخاصة والمهنيين الأخرين.
  • إكساب ذوي الاحتياجات الخاصة المعارف والمهارات المتعلقة بالتفكير الناقد وحل المشكلات. 
  • توظيف المبادىء الأخلاقية والمهنية في الممارسات التربوية مع ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • توضيح أثر التنوع الأسري والثقافي والاجتماعي والاقتصادي في تقديم خدمات التربية الخاصة.   
  • تقديم التوجيهات والإرشادات التربوية للأفراد شبه المربيين والمعلمين والمتطوعين في تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

فرص العمل

  • معلم للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في الصفوف العادية أو في غرف المصادر، أو في صفوف التربية الخاصة لمساعدتهم في حل مشكلاتهم التعلمية.

تنزيل